كيفية جعل الولادة الطبيعية بدون ألم؟

 

الولادة الطبيعية بدون ألم

الولادة الطبيعية بدون ألم وطرق تسهيل الولادة

أولاً : تسهيل الولادة الطبيعية بالأدوية

اعتاد الأطباء إلى اللجوء لاستخدام اتحاد اكسيد النيتروس والاكسجين :

وهو يعمل على تخفيف الام الولادة الطبيعية, خلال وقت قياسى لا يتعدى الثواني من خلال استنشاق أنفاس طويلة من المزيج وببطء.

وتتميز هذه الوسيلة بأنها لا يوجد لها اى اثار جانبية, وامنة تماماً وعلى اسوء الظن يحدث إحساس بالغثيان أو الشعور بالنعاس فقط. ولذلك ننصح باستخدام هذه الوسيلة لجعل الولادة الطبيعية بدون ألم.

استخدام المسكنات :

حيث توجد أنواع من المسكنات والتى تساعد على تخفيف آلام الولادة وفى نفس الوقت لا تؤثر على المخاض.

أو التوصيل العصبي ويتم إستخدامها عن طريق الحقن بالوريد أو العضل ومن امثلة هذه المسكنات الديامورفين, والبيثيدين وتأثير المسكن بهما يعمل في خلال عشرين دقيقة, ويستمر التأثير ما بين ساعتين إلى أربع ساعات.

ويكون لهذه المسكنات بعض الآثار الجانبية الطفيفة, مثل وجود اضطراب في الوعي الإدراكي. مع وجود إصابة بالغثيان الأمر الذي يوجب ضرورة تناول حقن لمنع الغثيان مع المسكنات. ولكن هذا التأثير المهدئ لا يؤثر بأى شكل على قدرة السيدة على الدفع أثناء الولادة.

اللجوء إلى التخدير :

وهو يكون له تأثير على التوصيل العصبي مما لا يسمح بالشعور بأي ألم.

ولكن يعيب هذه الطريقة تأثيرها على قدرة السيدة على الدفع أثناء المخاض. مما يؤثر على إطالة وقت الولادة الطبيعية وضرورة إرتداء قسطرة لفقد السيطرة على البول إلا ان هذا التخدير لا يؤدي الى ضرورة اللجوء إلى الولادة القيصرية نهائياً.

تحفيز العصب عن طريق الكهرباء :

وهى عبارة عن إستخدام البطارية للتحفيز الكهربي للعصب عبر الجلد. مما يؤدي إلى تحفيز الجسم لانتاج الاندروفين وتستخدم هذه الطريقة لتخفيف آلام المرحلة الأولى من المخاض فقط.

ماهى اسباب الألم اثناء الولادة الطبيعية ؟

الضغط على عنق الرحم :

أثناء المخاض يتم الضغط على عنق الرحم, وعنق الرحم هو مكان شديد الحساسية.

مما يؤدى إلى شعور السيدة الحامل إلى الشعور بالانقباضات والتقلصات في الظهر. أو قد تظهر أعراض انقباض عنق الرحم فى شكل ألم فى الأفخاذ أو الجوانب ومع الوقت يزيد وقت الانقباضة ويصبح الألم اكثر.

الإجهاد الذى يصيب عضلة الرحم :

إن عضلة الرحم تتعرض للإجهاد بسبب كثرة الانقباض والانبساط بشكل متواصل.

الأمر الذى يؤدى الى إجهادها وقلة مستوى الاكسجين المتدفق والشعور بالتعب والإرهاق.

بسبب ضغط رأس الجنين :

مع اتخاذ الجنين وضعية الولادة يتسبب بالضغط على قناتى فالوب والأربطة والمثانة والأمعاء مما يتسبب بوجود ألم كبير.

ضغط الجنين على الأعصاب المحيطة بالمستقيم :

مع نزول الجنين إلى أسفل واتخاذه وضعية الخروج يتسبب بالضغط على الأعصاب المحيطة بالمستقيم, مما يؤدى الى حدوث الألم.

ثانياً : تخفيف ألم الولادة القيصرية بطرق غير دوائية

ظهرت فى الفترة الاخيرة العديد من التقنيات الغير دوائية, والتى تساهم فى جعل الولادة الطبيعية بدون ألم وتساعد على تسهيل الولادة الطبيعية ومن هذه التقنيات .

الولادة في الماء :

وهى عبارة عن جلوس السيدة الحامل في حوض من الماء الدافىء, حيث ثبت دور الماء الفعال في تخفيف آلام الولادة, والشعور بالاسترخاء والهدوء وهي وسيلة, حققت شهرة واسعة ويلجأ إليها الكثير من السيدات .

التدليك :

من خلال القيام بجلسة تدليك للسيدة على وشك الولادة, حيث يساعدها على الاسترخاء, وتخفيف قوة الالم وتخفيف التوتر والقلق .

حضور دورات الإعداد للولادة :

توجد فى بعض البلدان حيث يذهب إليها السيدة وزوجها ويتعلما معا كيفية السيطرة على الألم والهدوء النفسى, ويكون للزوج دور الدعم ويساعد زوجته على تخطى المرحلة.

تغيير الوضعيات أثناء الولادة :

فيمكن للسيدة ان تجرب اكثر من وسيلة للوضع, وتختار الافضل لها والتى تتناسب معها, ومنها استخدام الكرسى الهزاز او النوم على الجانب, أو التمشية .

العلاج بالحرارة او البرودة :

حيث قد نلجأ الى تغطية السيدة بالبطانية للحفاظ على درجة الحرارة, أو القربة الساخنة أو الدش الدافئ, كلها تساعد على تخفيف الألم والاسترخاء, كما يتم اللجوء إلى إستخدام البرودة, لتخدير المنطقة وتخفيف الالم .

استخدام وضعيات مختلفة للدفع :

فيمكن للسيدة الحامل تجربة أكثر من وضع للدفع, ومن هذه الوضعيات الجلوس بزاوية مائلة, أو الانحناء مع الارتكاز على اليدين والركبتين.

اترك تعليقاً